Image default
تماجيد و مدائح - 📄

مديح و تمجيد الشهداء يسطس وأبالى وثاؤكليا – ladlamp

مديح و تمجيد

الشهداء يسطس وأبالى وثاؤكليا

 

 

السلام للقديسين   -   الأبرار المجاهدين

فى الفردوس فرحين   -   يسطس نيم أبالى نيم ثاؤكليا

يسطس ابن الملوك   -   نوماريوس كان أبوك

لملك روما دعوك   -   يسطس نيم أبالى نيم ثاؤكليا

يسطس الرجل البار   -   وهبه رب الأبرار

أبالى ابنه المختار   -   يسطس نيم أبالى نيم ثاؤكليا

زوجته ثاؤكليا   -   كانت امرأة تقية

أحبت البشرية   -   يسطس نيم أبالى نيم ثاؤكليا

لما عاد من الحرب   -   بعد طول الدرب

وجد فى القصر كرب   -   يسطس نيم أبالى نيم ثاؤكليا

دقلديانوس تزوج أخته   -   وملك على تخته

فترك العرش تحته   -   يسطس نيم أبالى نيم ثاؤكليا

إرتد عن الإيمان   -   دقلديانوس عبد الأوثان

وجحد الرب الديان   -   يسطس نيم أبالى نيم ثاؤكليا

اجتمع كل رؤساء   -   المملكة والوجهاء

ليورثوه ملك الآباء   -   يسطس نيم أبالى نيم ثاؤكليا

رفض المملكة الأرضية   -   مفضلًا السمائية

ناظرًا للأبدية   -   يسطس نيم أبالى نيم ثاؤكليا

تقدم إلى دقلديانوس   -   معترفًا باسم إيسوس

قال أنا عبد القدوس   -   يسطس نيم أبالى نيم ثاؤكليا

أرسله بوحشية   -   لوالى الإسكندرية

هو وأبالى وثاؤكليا   -   يسطس نيم أبالى نيم ثاؤكليا

حاول الوالى يغريهم   -   وعن عزمهم يثنيهم

فلم يقدر عليهم   -   يسطس نيم أبالى نيم ثاؤكليا

كيف نترك الإله   -   ونعبد آخر سواه

وهو لنا خبز الحياة   -   يسطس نيم أبالى نيم ثاؤكليا

من يقدر يفصلنا   -   عن حب جابلنا

وهو النور لسبيلنا   -   يسطس نيم أبالى نيم ثاؤكليا

لا شدة ولا ضيق   -   ولا تعب فى الطريق

لا خطر ولا حريق   -   يسطس نيم أبالى نيم ثاؤكليا

واغتاظ الوالى منهم   -   وقرر أن يفرقهم

عن بعضهم ليؤلمهم   -   يسطس نيم أبالى نيم ثاؤكليا

لبسطه أرسل أبالى   -   فلم يهتم أو يُبالى

قال على الرب اتكالى   -   يسطس نيم أبالى نيم ثاؤكليا

أرسل يسطس لأنصنا   -   فقال محبة ربنا

ثابتة فى قلبنا   -   يسطس نيم أبالى نيم ثاؤكليا

لصا الحجر أرسل ثاؤكليا   -   فقالت مهما فعلوا بىَّ

أنا متمسكة بفادىّ   -   تى أجيا ثاؤكليا

مضى كل فى طريق   -   والرب لهم صديق

وهو نعم الرفيق   -   يسطس نيم أبالى نيم ثاؤكليا

عذبوا أبالى الأمير   -   بالحرق والضرب الكثير

فاحتمل بصبر وفير   -   بى منريت آفا أبالى

كان الرب يعزيه   -   من جراحاته يشفيه

ومن الشر ينجيه   -   بى منريت آفا أبالى

في أول مسرى يا قديس   -   نُلت إكليل نفيس

انتصرت على إبليس   -   بى منريت آفا أبالى

طوباك ثم طوباك   -   يا من تركت أمك وأباك

محبة فى مولاك   -   بى منريت آفا أبالى

أما يسطس البار   -   عذبوه كثير الكفار

فلم ينكر بإصرار   -   بى منريت آفا يسطس

وفى 10 أمشير   -   بعد العذاب المرير

نلت إكليل من القدير   -   بى منريت آفا يسطس

أخذت الشهادة   -   بفرح وسعادة

أكملت سعيك بزيادة   -   بى منريت آفا يسطس

والعفيفة النقية   -   البارة ثاؤكليا

فى إلهها محمية   -   تى أجيا ثاؤكليا

لما أخذوها   -   للوالى دفعوها

قضيتها قدموها   -   تى أجيا ثاؤكليا

تعجب الوالى منها   -   كيف تترك مُلكها

وابنها وزوجها   -   تى أجيا ثاؤكليا

كيف تشتهى الموت   -   وترفض القوت

مفضلة الملكوت   -   تى أجيا ثاؤكليا

أغراها بكل وسيلة   -   بالمال وكل حيلة

فتمسكت بالفضيلة   -   تى أجيا ثاؤكليا

قالت تركت مملكتى   -   وزوجى وابنى

فما عساك تعطينى   -   تى أجيا ثاؤكليا

اغتاظ الوالى منها   -   فأمر بضربها

حتى تقطع جسمها   -   تى أجيا ثاؤكليا

فى السجن ألقى بها   -   فظهر الملاك لها

عزاها وقواها   -   تى أجيا ثاؤكليا

من الجراح شفاها   -   فسبحت مولاها

بفرح ما أبهاها   -   تى أجيا ثاؤكليا

رآها المسجونين   -   فقالوا نحن مسيحيين

نالوا الأكاليل فرحين   -   تى أجيا ثاؤكليا

فقطعوا رأسها   -   وأكملت جهادها

التقت بعريسها   -   تى أجيا ثاؤكليا

فى 11 بشنس تذكار   -   نياحتك مع الأبرار

وانكشفت الأسرار   -   تى أجيا ثاؤكليا

شفاعتكم معانا   -   سيرتكم جمعانا

محبتكم شملانا   -   يسطس نيم أبالى نيم ثاؤكليا

أذكرونا يا أبرار   -   أمام رب الأنوار

ليحمينا من الأشرار   -   يسطس نيم أبالى نيم ثاؤكليا

تفسير اسمكم فى أفواه   -   كل المؤمنين

الكل يقولون يا إله   -   يسطس وأبالى وثاؤكليا أعنا آجمعين

 


تنسيق  أخر


 

 

الأبرار المجاهدين

يسطس نيم أبالى نيم ثاؤكليا

 

نوماريوس كان أبوك

يسطس نيم أبالى نيم ثاؤكليا

 

وهبه رب الأبرار

يسطس نيم أبالى نيم ثاؤكليا

 

كانت امرأة تقية

يسطس نيم أبالى نيم ثاؤكليا

 

بعد طول الدرب

يسطس نيم أبالى نيم ثاؤكليا

 

وملك على تخته

يسطس نيم أبالى نيم ثاؤكليا

 

دقلديانوس عبد الأوثان

يسطس نيم أبالى نيم ثاؤكليا

 

المملكة والوجهاء

يسطس نيم أبالى نيم ثاؤكليا

 

مفضلًا السمائية

يسطس نيم أبالى نيم ثاؤكليا

 

معترفًا باسم إيسوس

يسطس نيم أبالى نيم ثاؤكليا

 

لوالى الإسكندرية

يسطس نيم أبالى نيم ثاؤكليا

 

وعن عزمهم يثنيهم

يسطس نيم أبالى نيم ثاؤكليا

 

ونعبد آخر سواه

يسطس نيم أبالى نيم ثاؤكليا

 

عن حب جابلنا

يسطس نيم أبالى نيم ثاؤكليا

 

ولا تعب فى الطريق

يسطس نيم أبالى نيم ثاؤكليا

 

وقرر أن يفرقهم

يسطس نيم أبالى نيم ثاؤكليا

 

فلم يهتم أو يُبالى

يسطس نيم أبالى نيم ثاؤكليا

 

فقال محبة ربنا

يسطس نيم أبالى نيم ثاؤكليا

 

فقالت مهما فعلوا بىَّ

تى أجيا ثاؤكليا

 

والرب لهم صديق

يسطس نيم أبالى نيم ثاؤكليا

 

بالحرق والضرب الكثير

بى منريت آفا أبالى

 

من جراحاته يشفيه

بى منريت آفا أبالى

 

نُلت إكليل نفيس

بى منريت آفا أبالى

 

يا من تركت أمك وأباك

بى منريت آفا أبالى

 

عذبوه كثير الكفار

بى منريت آفا يسطس

 

بعد العذاب المرير

بى منريت آفا يسطس

 

بفرح وسعادة

بى منريت آفا يسطس

 

البارة ثاؤكليا

تى أجيا ثاؤكليا

 

للوالى دفعوها

تى أجيا ثاؤكليا

 

كيف تترك مُلكها

تى أجيا ثاؤكليا

 

وترفض القوت

تى أجيا ثاؤكليا

 

بالمال وكل حيلة

تى أجيا ثاؤكليا

 

وزوجى وابنى

تى أجيا ثاؤكليا

 

فأمر بضربها

تى أجيا ثاؤكليا

 

فظهر الملاك لها

تى أجيا ثاؤكليا

 

فسبحت مولاها

تى أجيا ثاؤكليا

 

فقالوا نحن مسيحيين

تى أجيا ثاؤكليا

 

وأكملت جهادها

تى أجيا ثاؤكليا

 

نياحتك مع الأبرار

تى أجيا ثاؤكليا

 

سيرتكم جمعانا

يسطس نيم أبالى نيم ثاؤكليا

 

أمام رب الأنوار

يسطس نيم أبالى نيم ثاؤكليا

 

كل المؤمنين

يسطس وأبالى وثاؤكليا أعنا آجمعين

السلام للقديسين

فى الفردوس فرحين

 

يسطس ابن الملوك

لملك روما دعوك

 

يسطس الرجل البار

أبالى ابنه المختار

 

زوجته ثاؤكليا

أحبت البشرية

 

لما عاد من الحرب

وجد فى القصر كرب

 

دقلديانوس تزوج أخته

فترك العرش تحته

 

إرتد عن الإيمان

وجحد الرب الديان

 

اجتمع كل رؤساء

ليورثوه ملك الآباء

 

رفض المملكة الأرضية

ناظرًا للأبدية

 

تقدم إلى دقلديانوس

قال أنا عبد القدوس

 

أرسله بوحشية

هو وأبالى وثاؤكليا

 

حاول الوالى يغريهم

فلم يقدر عليهم

 

كيف نترك الإله

وهو لنا خبز الحياة

 

من يقدر يفصلنا

وهو النور لسبيلنا

 

لا شدة ولا ضيق

لا خطر ولا حريق

 

واغتاظ الوالى منهم

عن بعضهم ليؤلمهم

 

لبسطه أرسل أبالى

قال على الرب اتكالى

 

أرسل يسطس لأنصنا

ثابتة فى قلبنا

 

لصا الحجر أرسل ثاؤكليا

أنا متمسكة بفادىّ

 

مضى كل فى طريق

وهو نعم الرفيق

 

عذبوا أبالى الأمير

فاحتمل بصبر وفير

 

كان الرب يعزيه

ومن الشر ينجيه

 

في أول مسرى يا قديس

انتصرت على إبليس

 

طوباك ثم طوباك

محبة فى مولاك

 

أما يسطس البار

فلم ينكر بإصرار

 

وفى 10 أمشير

نلت إكليل من القدير

 

أخذت الشهادة

أكملت سعيك بزيادة

 

والعفيفة النقية

فى إلهها محمية

 

لما أخذوها

قضيتها قدموها

 

تعجب الوالى منها

وابنها وزوجها

 

كيف تشتهى الموت

مفضلة الملكوت

 

أغراها بكل وسيلة

فتمسكت بالفضيلة

 

قالت تركت مملكتى

فما عساك تعطينى

 

اغتاظ الوالى منها

حتى تقطع جسمها

 

فى السجن ألقى بها

عزاها وقواها

 

من الجراح شفاها

بفرح ما أبهاها

 

رآها المسجونين

نالوا الأكاليل فرحين

 

فقطعوا رأسها

التقت بعريسها

 

فى 11 بشنس تذكار

وانكشفت الأسرار

 

شفاعتكم معانا

محبتكم شملانا

 

أذكرونا يا أبرار

ليحمينا من الأشرار

 

تفسير اسمكم فى أفواه

الكل يقولون يا إله

Related posts

مديح و تمجيد القديس ابو نوفر السائح -3- أفتح فاى بالأفراح – ladlamp

lad

مديح و تمجيد الشهيدة أربسيما – ladlamp

lad

مديح و تمجيد القديس البابا أثناسيوس -3- اثناسيوس يا رسول –

lad

Leave a Comment