Image default

عظة البابا تواضروس الاربعاء 15.3.2017 ـ عن { انجيل يوم الجمعة الرابعة من الصوم } ـ Pope Tawadros -

 

 

 

pope-tawadros

 

 

 

قصة انجيل يوم الجمعة الرابع من الصوم و هى معجرة

و حوار :

كان اليهود يظروا نظرة دونيه لمن غيرهم من الشعوب الاخرى او ما يسمونهم الامم و ايضا المراة ولكن عندما اتى المسيح يقول الكتاب جاء الى خاصته و خاصته لم تقبله و عليه فان المسيح اتى ايضا للامم . كما كانوا ينسبوا معظم الامراض لافعال الشيطان

وفى قصة انجيل  اليوم يوجد سؤال يمكن طرحه وهو :

هل كررت المحاولة و جربت اللجاجة ؟ : وهو الدرس الذى يجب الاستفادة منه بما كان لدى المراة التى توسلت للمسيح لشفاء ابنتها و رد المسيح كان قاسياُ عليها رغم الايمان و اللجاجة فى الطلب . وفى هذه القصة اربع محطات مهمه هى :

  • انسانه فتشت عن المسيح : كانت تبحث عن لقاء شخصى مع المسيح

فهناك نوعين مننا . نوع يلجاء للمسيح بشكل مؤقت ونوع يلجاء له بشكل دائم . تميزت المراة فى تلك المحطة بالجدية . فالحياة الروحية تبدأ بالجدية فالرخاوة لا تمسك صيداُ .

  • صراخ المراة و عمق الطلبة : وكانت تصرخ و لكن لم يجاوبها يسوع و لكن استمرت فى الطلب . فاحيانا لا يجيب الله طلباتنا
  • الايمان بشخص المسيح : كان هناك الكثير من معوقات الايمان و لكن قاومتها و من هذه المعوقات رد المسيح نفسه عليها فقد كان رد قاسي
  • اتضاع هذه المراة : وهو اهم الصفات التى ميزت تلك المراة . و كانت بهذه الصفة قد نالت مديح من المسيح

الإنجيل من متى ص 15: 21-31

ثم خرج يسوع من هناك ومضى إلى نواحي صور وصيدون. وإذا بامرأة كنعانية خرجت من تلك التخوم وكانت تصرخ قائلة: ارحمني يا رب يا ابن داود. ابنتي معذبة إذ بها شيطان. فلم يجبها بكلمة. فأتى تلاميذه وسألوه قائلين: أصرف هذه المرأة لأنها تصيح في إثرنا. فأجاب وقال لهم لم أرسَل لأحد إلا إلى خراف بيت إسرائيل الضالة. فجاءت وسجدت له قائلة يا رب أعنى. فأجاب وقال ليس حسنًا أن يُؤخذ خبزُ البنين ليعطى للكلاب. فقالت نعم يا رب فأن الكلاب أ أيضًا تأكل من الفتاتِ الساقط من مائدة أربابها. حينئذ أجاب يسوع وقال لها يا امرأة عظيمٌ إيمانك فليكن لكِ ما تريدين. فشفيت ابنتها من تلك الساعة.

ثم أنتقل يسوع من هناك وجاء إلى جانب بحر الجليل وصعد إلى جبلِ وجلس هناك. فجاءت إليه جموع كثيرة معهم عُرج وعمي وخرس وشل آخرون كثيرون وطرحوهم عند قدميه فشفاهم. حتى تعجب المجموع إذ رأوا الخرس يتكلمون والعرج يمشون والعميان يبصرون والصم يسمعون ومجدوا إله إسرائيل: والمجد لله دائمًا.

Related posts

عظة البابا تواضروس الأربعاء 2.8.2017 ـ أفرحوا كل حين – Pope’s Tawadros ii ~

lad

عظة البابا تواضروس الأربعاء [6.6.2018] ✟ كنوز الكنيسة ج 2 ✟ الرهبنة جوهرة الكنيسة – ✅

lad

عظة البابا تواضروس الأربعاء [28.11.2018] ✟ التأمل فى مزمور 37 – تلذذ بالرب فيعطيك سؤل قلب – ✅

lad

Leave a Comment