Image default

ابونا يوحنا باقى تدبيرك فاق العقول

ـ بعنوان سرطان تحت الجلد –

8/11/2016

fr-yohana

 

 

 

يقول ابونا يوحنا باقى الانسان بيبقى عايش فى حياته وشايف كل شيء ماشى كويس ومطمن وفجأة يلاقى حدث غير متوقع يقابله ممكن يكون حدث صعب يهز حياته

يحكى لنا ابونا يوحنا باقى قصة بعنوان ” سرطان تحت الجلد “

يقول قصتنا عن سيدة هذه اسيدة فوجئت في احد الأيام بوجود دمل في جسمها ولكن لم تهتم به

وبمرو الوقت وجدت دمامل كثيرة انتشرت في جسمها فذهبت الى الطبيب وطلب منها فحوصات وتحاليل

وأوضحت التحليل والفحوصات انها مصابة بنوع غريب من السرطان تحت الجلد

هو ليس له علاج والطب لا يقدر ان يتدخل وهو نوع من أنواع السرطان الذى ينتشر ولا يستطيعوا إيقافه

فبدأت هذه السيدة تصلى بالدموع امام الله لكى يمد يده لها بالشفاء وكانت تقول ” حتى لو الطب ميعرفش يعمل حاجة ان يارب تقدر تعمل انا راضية بارادتك لكن انا بطلب فرصة عشان أعيش اكتر عشان اتوب واكون معاك انا معرفتش أعيش معاك وضيعت وقتى على الفاضى ادينى فرصة أعيش معاك  “

وكانت تصلى هذه السيدة باستمرار ولكن للأسف الدمامل كانت تنتشر اكثر في أماكن مختلفة في كل جسمها

ولكنها لم تفقد الامل واستمرت في الصلاة وتقدمت في حياتها الروحية بدأت تصلى وتقراء الانجيل وترتبط بربنا اكتر واهتمت بالتناول والاعتراف وبان تعيش حياتها مع ربنا اكتر من الوقت اللى عاشته قبل كدا

ولكن كان الام هذه الدمامل صعب وشديدة ولا تنفع معها حتى المسكنات

وفى احد الأيام اعطتها ابنتها صورة للعذرا وهى تحمل المسيح وطلب منا ان تضعها تحت مخدتها

واخذت هذه السيدة الصورة واخذت تنادى العذراء وتطلب منها شفاعتها وان تتدخل لتشفيها ووضع الصورة تحت مخدتها ونامت

وفى اثناء نومها حلمت بالمسيح وهو يحمل بيده شورية ويبخر في الغرفة التي تنام فيها فقالت له ” انا متالمة جدا ” فقال لها المسيح ” اطمنى يا بنتى الألم هتروح وهتشفى “

وقامت من النوم وهى فرحة وظلت تشكر ربنا ” اشكرك يارب كفاية ان انت جنبى وحاسس بيا وبتطمنى “

واخذت تبحث عن صورة العذراء تحت مخدتها ولم تجدها وجاءت ابنتها فحكت لها الحلم وقالت لها انها لم جد صورة العذراء فظلوا يبحثوا عنها في كل مكان ولم يجدوها

وشعرت هذه السيدة بشئ في ظهرها وجعلت ابنتها تنظر لها تحت ملابسها لترى ما الذى في ظهرها

وتفاجأت انها الصورة ملتصقة في ظهر هذه السيدة وحاولت ابنتها ان تنزعها فكانت الام تشعر بالم ولم تقدر ان تنزعها وتركتها

وفى اليوم التالى وجدت الصورة تحركت من مكانها لمكان اخر في جسمها ونظرت ابنتها على ظهر والدتها فلم تجد به دمامل

وظلت هكذا تتحرك الصورة من مكان لمكان اخر في جسمها وتترك مكانها سليم بدون دمامل حتى تم الشفاء الكامل لها

فشكرت ربنا وقالت له ” انا بشكرك يارب وانا اؤمن بيك وهفضل معاك “

وعاشت مع ربنا حياة روحية متعلقة برينا وقديسيه وكانت عايشة وكل تفكيرها في السماء حتى انهى الرب حياتها بسلام بعد سنين طويلة

 

ويختتم ابونا يوحنا برنامج تدبيرك فاق العقول

  • ربنا بيدور علينا وبيحبنا ويستغل الضيقات والالام ليشجعنا على الصلاة لكى نقترب منه ويربطنا بالقديسين الذين يصلون من اجلنا
  • يجب ان نهتم بصور القديسين لانها تشدنا للسما وترفع قلوبنا للسما ونطلب شفاعتهم عنا لكى ننشغل بالسماء وليس بالأرض
  • كل الأشياء التي في الأرض تضيع وقتنا وعمرنا وهى أشياء ليس لها أهمية ولكن الذى سيبقى لنا هو محبتنا لربنا من خلال قراءة الانجيل وصلواتنا وتمتعنا بربنا لكى تكون لنا حياة معاه

Related posts

ابونا يوحنا باقى تدبيرك فاق العقول ـ بعنوان لن تخرجى من المنزل ـ 22 11 2016

lad

ابونا يوحنا باقى تدبيرك فاق العقول ـ بعنوان { الاعتذار لماسح الاحذية } ـ 3.10.2017 – 🌠

lad

قصة بعنوان { السيارة أمام الباب } ✟ أبونا يوحنا باقى فى تدبيرك فاق العقول ✟ [ 6.11.2018 ] – 🌠

lad

Leave a Comment