Image default

عظة البابا تواضروس الاربعاء 28 9 2016

ـ بعنوان مبادئ هامة ـ محبة ـ فرح ـ سلام ـ

Pope Tawadros

pope-tawadros

 

 

 

 

يقول البابا تواضروس يحتاح الانسان ان يضع دائما مبادئ لحياته فالبداية الصح توصلنا لنتائج صح

ويتكلم البابا عن مبدأ من المبادئ الى ممكن نضعها  لحياتنا ونسميه “محبة -فرح -سلام”

ويشرح البابافى عظته كيف يشكل الثلاث كلمات حياة الانسان

1- محبة: هى الركن الاول ويمثل الانسان الذى يشعر بيد الله التى خلقته ويشعر بيد الله فى حياته

فالانسان احيانا ينسى ان محبة الله هى التى انسكبت وخلقته

فالله خلقنا لانه احبنا “هكذا احب الله العالم” لذلك محبة الله هى نقطة البداية فاذا عاش الانسان وقلبه مليان بمحبة ربنا يبقى ابتدا صح ومحبة الله ليست بالكلام ولا باللسان بل بالعمل والحق

فالله يحب جميع البشر ويشرق بشمسه على الابرار والاشرار ولكن فى ذات الوقت لا يحب الشر ولا يحب الخطية ومحبة الله هي التي تجعله يرسل رحمته الينا وهى التي تمتد لتغفر لنا الخطيه

فيحب ان نبادل الله الحب ولا نخدع انفسنا باننا نحب الله فاذا كان الانسان لا يحب اخاه الذى يراه فكيف يحب الله الذى لا يراه

لذلك المحبة هي الأساس الذى نبنى عليه حياتنا ونجعلها كمبدأ في تفكيرنا ان يكون قلبنا مفتوح لجميع البشر لان الله يحب جميع البشر”إن كنت أتكلم بألسنة الناس والملائكة ولكن ليس لي محبة فقد صرت نحاسا يطن أو صنجا يرن”

فاول ركن هو المحبة محبة الله لنا ومحبتنا نحن لله مرورن بكل احد من البشر

2-الفرح: هو الركن الثانى واذا نجحنا فى الحب الالهى نصل الى الركن الثانى وهو الفرح الشخصى

ونستفاد من هذه المحبة بان يمتلئ قلبنا بما لا يستطيع ان يعطه لنا العالم وهو الفرح الداخلى والاحساس بالرضى والشبع

فمن يشعر بالفرح الداخلى تجد كلامه مفرح وحواره مفرح ولقائه مفرح فاحساسنا وفرحنا الدخلى يجعل لنا شعور اتجاه الاخرين

يقول داود النبى فى المزمور “أعطيت سرورا لقلبي أوفر من الذين كثرت حنطتهم وخمرهم وزيتهم” ويقصد الذين اعطوه اشياء من العالم مفرحة ولكن ما يعطيه الله لنا يكون له احساس فرح مختلف

فمن يبدأ بمحبة الله ويختبر الشبع بالحب الالهى تكون له جائزة وهى الفرح الشخصى والرضى الشخصى السعادة الشخصية والرشبع الداخلى وهذا يحمينا من الخطايا مثل العناد والطمع والتزمر “النفس الشبعانة تدوس العسل وللنفس الجائعة كل مر حلو”

3-السلام: هو الركن الثالث والاخير فاذا عشت الحب الالهى وامتلكت الفرح الشخصى تصل الى السلام الاجتماعى

فنقدر ان نصنع سلام فى المجتمع الذى نعيش فيه مثل الاسرة والعمل وحتى الشارع

فالانسان باختباره لمحبة الله والفرح الشخصى يستطيع ان يصنع سلام فى المجتمع والاسرة والعمل من خلال كلامه الحلو والتقدير للاخرين والتشجيع للغير وبالروح الحلوة والمحبة والعمل ” طوبى لصانعى السلام لانهم ابنا الله يدعون”

ويجب ان نصلى الى الله ونطلب منه ان يعلمنا ان نصنع السلام ونعيش هذا السلام

  • فهذا المبدا يصلح لكل واحد فينا “محبة- فرح- سلام”

نربطهم  ببعض لانه لا يمكن ان يكون فى محبة بدون فرح وسلام ولا يكون فى فرح بدون محبة وسلام ولا يكون فى سلام بدون المحبة والفرح فيجب ان نعيش هذه المبادئ فى المجتمع

Related posts

عظة الأربعاء 1.11.2017 ـ لا تحتقروا النبوات – Pope’s Tawadros ii ~

lad

عظة البابا تواضروس الأربعاء 12.7.2017 ـ الكنيسة التي ولدت على ايدى الرسل ~

lad

عظة البابا تواضروس الاربعاء 9.12.2015 – سلسلة عن (فضائل فى احادث الميلاد ) الالتصاق بالله ~

lad

Leave a Comment