Image default

عظة البابا تواضروس

الاربعاء 21 9 2016

 بعنوان مشاهد الصليب الثلاثة

pope-tawadros

 

 

 

 

عظة البابا تواضروس ـ بعنوان مشاهد الصليب الثلاثة 

يقول البابا تواضروس بدأنا السنة القبطية الجديدة فى يوم 11سبتمبر واول عيد يقابلنا فى السنة القبطية هو عيد الصليب وتحتفل الكنيسة بثلاثة اعيد للصليب

العيد الاول وهو عيد اكتشاف خشبة الصليب: يكون فى الصوم الكبير فى 10 برمهات يوافق 19مارس وخشبة الصليب اكتشفتها القديسة هيلانة سنة 326 وهى ام الملك قسطنطين الذى سمح للمسيحية ان تكون ديانة معترف بيها وفى عهده صدر مرسوم ميلانو الذى اتاح المسيحية فى كل ارجاء الامبراطورية الرومانيه

العيد الثانى وهو الجمعة العظيمة: ليس له تاريخ محدد ولكنه مرتبط بنهاية الصوم الكبير وتكون فيه  الصلوات التى تستمر 10 ساعات او اكثر كلها مركزة على صليب المسيح

العيد الثالث عيد استعادة خشبة الصليب: نحتفل بالصليب فى 27 سبتمبر الموافق 17 توت ففى بداية القرن السابع سرق الفرس خشبة الصليب من القدس وظلت معهم حوالى  13 سنة وقام الامبراطور هرقل بحرب واستعاد فيها خشبة الصليب وفى رجعوها كان احتفال كبير

  • ويوضح البابا ان فى طقس الكنيسة اول 17 يوم فى السنة القبطية نصلى فيها بنغمة الفرح لبداية سنة جديدة وبعدها نحتفل بعيد الصليب اللى فى شهر سبتمبر لمدة 3 ايام 17و18و19
  • ويقول عن عيد استعادة خشبة الصليب فى اثيوبيا يعتبر العيد رقم واحد يحضره الرئيس والبابا والشعب الاثيوبى
  • يقول البابا ليس الاحتفال هو احتفال تاريخى كما قال بولس الرسول ( لانى لم اعزم ان اعرف شيئا بينكم الا يسوع المسيح واياه مصلوبا )

ويوضح البابا فى العظة الاسبوعية معنى الاية فى كل عيد من الاعياد الثلاثة:

1- عيد الجمعة العظيمة: ففى مشهد صلب المسيح كان هناك اللص اليمين واللص الشمال وكل منهم راى الصليب بشكل مختلف فاللص الشمال نظر للصليب نظرة ارضية فقال للمسيح ان كنت انت المسيح خلص نفسك وخلصنا اما اللص اليمين فنظر للصليب نظرة سماوية وقال عبارته الخالدة اذكرنى يارب متى جئت فى ملكوتك

لذلك فى صلوات الجمعة العظيمة هناك صلاة امانة اللص التى فيها نقول ( ايها اللص الطوباوى ماذا رايت وماذا ابصرت حتى اعترفت بالمسيح المصلوب بالجسد ملك السماء والله الكل )

هذا اللص يعطينا درسا قويا ان الايمان يكون بهذا المسيح المصلوب وان نتمسك بالمسيح اثناء التجربة

2-عيد اكتشاف خشبة الصليب: وضع اليهود على الصليب الكثير من النفايات حتى اختفى وفى سنة 326 ذهبت الملكة هيلانة للبحث عن الصليب وعلمت مكانه وازالت هذه النفايات ووجدته وللتاكد انه صليب المسيح وضعوا الصليب على ارمله متوفيه فعادت للحياة وتاكدت انه صليب المسيح

ويقول البابا وكل واحد منا فى حياته صليب فى قلبه يمكن ان يكون اختفى فى نفايات حياته من اهتمامات ومشغوليات وشهوات فنسى صليب المسيح

قد تكون النفايات فى حياة الانسان مثل الانانية وحب الذات والكبرياء وقد يفتح الانسان قلبه لمفاهيم العالم الواسعة مثل الاباحية والمجون والنجاسة بكل اشكالها وقد تكون هذه النفايات محبت الارضيات ان يكون القلب قاسى فتكون قاسى فى احكامك ونظراتك ومن النفايات ان يكون الانسان فى حالة غضب شديد وتذمر وفى وسط هذه النفايات ينسى صليب المسيح

فكل واحد منا يحتاج ارادته ان تحضر لتنزع وترفع كل النفايات التى غطت الصليب عنا ويكون اعتمادنا على صليب المسيح

3-عيد استعادة خشبة الصليب: عندما عاد هرقل بالصليب بعد ان استعاده من الفرس اثناء دخوله الكنيسة وهو يحمل الصليب شعر ان الصليب ثقيل جدا فنصحوه بان يخلع التاج  فخلع تاجه ورداءه ودخل بالصليب وهو يشعر بالنصر

ويوضح البابا ان الفتور الروحى الذى يمكن ان يصل بالانسان للجفاف الروحى بل الى العجز الروحى ويسرق منا الصليب فيدخل الانسان فى الظلمة ظلام القلب وظلام العقل والعين والكلام والتصرفات ويدخل دائرة من الاهمال وينخدع بالعالم

ولكى يستعيد الصليب فى حياته يحتاج الى التوبة الحقيقية وحياة القداسة

ويختتم البابا كلامه بثلاث نقاط على شكل الصليب:

1- رحمه الله والمغفرة:

العرضة الرأسية للصليب: وهى رحمة الله المنسكبة على البشر فالسماء من خلال الصليب تسكب رحمتها على البشر

العرضة الافقية للصليب: هى تعنى اتساع المغفرة فمغفرة ربنا ليس لها حدود

2-المحبة الالهية ومحبة الانسان لاخيه الانسان

العرضة الرأسية للصليب: وهى تمثل المحبة الالهيه حبك الخاص بيبنك وبين الله وحب الله الخاص لك

العرضة الافقية للصليب: وهى تمثل محبة الانسان لاخيه الانسان

3- فى صلاة الساعة السادسة اقتل اوجاعنا بالامك المحييه انقذ عقولنا من طياشة الاعمال الهيوليه

العرضة الرأسية للصليب: هو الذى يقتل وجع الخطية

العرضة الافقية للصليب: هى التى تنقذ عقولنا من الاعمال الهيوليه

  • الاحتفال بالصليب ليس احتفال تاريخى او ذكرى بل هو احتفال حياه

Related posts

عظة البابا تواضروس الاربعاء 17.2.2016 – بعنوان ( الحضور المفرح ) ~

lad

عظة البابا تواضروس الاربعاء 16.12.2015 – سلسلة عن (فضائل فى احادث الميلاد ) الوفاء – pope Tawadros ~

lad

عظة البابا تواضروس الاربعاء 12.11.2014 – ( كرامة الكنيسة و مهابتها ) – ~

lad

Leave a Comment