مديح و تمجيد القديس أبو مقار الكبير ( الأنبا مكاريوس ) – 2 – طوباك يا أبو مقار –

مدائح و تماجيد الشهداء و القديسين مكتوبة

كلمات تمجيد القديس أبو مقار الكبير ( الأنبا مكاريوس )

طوباك يا أبو مقار    -    يالابس الروح
يا محاطا بالأنوار    -    و من الله ممدوح

 

والده الأب ابراهيم    -    رأى منظر عظيم
ابنًا يعطى لـه و كريم    -    الطوباوى مكاريوس

 

و بعد قليل بمسرة    -    رزقت أمه سارة
ابنًا و هو مقاره    -    الطوباوى مكاريوس

 

عاش بوداعة    -    و هدوء مع طاعة
روح الله ملاه    -    الأنبا مكاريوس

 

أشتغل فى البرية    -    لإحضار النطرون
فى حياة ملائكية    -    الطوباوى مكاريوس

 

زوجاه والداه    -    برغم إرادته
فصلى إلى الله    -    و النعمة أرشدته

 

فاتفق مع الفتاة    -    أن يعيشا أخوة
كحياة الملائكة    -    الطوباوى مكاريوس

 

 

و كان فى الجبل    -    فرأى ملاك الله
و قال لـه فى رؤياه    -    الله أعطاك إياه

 

لك و لأولادك    -    إذا حفظوا كلامك
و عملوا كأعمالك    -    طوباك يا مكاريوس

 

ثم رجع الطوباوى    -    إلى شبشير تانى
و قلبه غير متوانى    -    طوباك يا مكاريوس

 

فوجد فتاته البتول    -    على الفراش بلا قول
و بحمى شديدة لا تزول    -    و راحت للسما على طول

 

فقال القديس فى الحال    -    اليوم أخذت أختى
و غدًا تؤخذ نفسى    -    و ماذا ينفعنى

 

أسهر لنقاء كرمى    -    و مداواة نفسى
و النعمة تسندنى    -    طوباك يا مكاريوس

 

صلى بيقين و إيمان    -    إلى الله الحنان
أن يرشده ببيان    -    طوباك يا مكاريوس

 

ظل يخدم أبويه    -    بمحبة قوية
حتى انتقلا    -    للحياة الأبدية

 

فقام وزع أموالـه    -    و أخذ ترحالـه
ليبدأ مشواره    -    الطوباوى مكاريوس

 

بدأ القديس الوحدة    -    و هو فى سن الثلاثين
و خرج بإيمان و يقين    -    فى طرف القرية يقيم

 

أحبه أهل القرية    -    حبًا جمًا بحنين
و رسموه قسًا    -    بحب و عزم لا يلين

 

فلم يرتاح قلبه    -    فترك مكانه
و ذهب إلى حاله    -    الطوباوى مكاريوس

 

و طرق مكان آخر    -    و حلت تجربة أخطر
تحوط بنفس البار    -    الطوباوى مكاريوس

 

فاتهمته فتاة    -    بدون مخافة الله
أنه أخطأ معها    -    الطوباوى مكاريوس

 

فأهنوه أهلها    -    و ضربوه بالعصا
و طالبوه يتعهد بها    -    هى و ابنها

 

فقال لنفسه يا مقارة    -    كد بحرارة
ها قد صارت لك امرأة    -    طوباك يا مكاريوس

 

أتى آوان ولادتها    -    و تعثرت حالتها
و أقرت لوقتها    -    ببرأة مكاريوس

 

تجمع أهل القرية    -    لكيما يأتوا إليه
و يسجدوا ما بين ايديه    -    والسماح لنا فعلوا بيه

 

فانتشر الخبر    -    و علم به أبو مقار
فعزم على الفرار    -    طوباك يا مكاريوس

 

و صلى أبو مقار    -    فظهر لـه الكروبيم
بنور سماوى عظيم    -    طوباك يا مكاريوس

 

و قاده للبرية    -    و قال لـه ها هى
صيرها سماء ثانية    -    الطوباوى مكاريوس

 

و قال عنه العظيم    -    أنبا أنطونيوس الحكيم
قوة تخرج بيقين    -    من هاتين اليدين

 

الله أنار وجهك    -    و أختارك و أحبك
أب للرهبان جعلك    -    يا أنبا مكاريوس

 

لما الحرامى جاللك    -    و سرق حاجاتك
و نسى مخلتك    -    أسرعت بهمتك

 

أظهرت أنك غريب    -    و ساعدته فى الترتيب
بفرح و حب عجيب    -    طوباك يا مكاريوس

 

و كاهن الأوثان    -    منحته بكل حنان
أصطدته للإيمان    -    صيرته من الرهبان

 

جلست على الماجور    -    يا أبونا الوقور
و نجيت المأسور    -    من قيد الشرور

 

و سترت على الراهب    -    حتى رجع و تاب
فسمعت صوت الآب    -    طوباك يا مكاريوس

 

تشبهت بإلهك    -    فى حبك و سماحك
تستر خطايا غيرك    -    طوباك يا مكاريوس

 

طوبى للغروس    -    اللى زانو الفردوس
زرع أنبا مكاريوس    -    مكسيموس و دوماديوس

 

أنستاسيا و إيلاريا    -    جاءوا للبرية
بدعوة إلهية    -    لإسقيط مكاريوس

 

لم ترد عنك    -    كل من قصدك
غمرته بحبك    -    طوباك يا مكاريوس

 

جاء إليك الرهبان    -    من كل مكان
و أرتوى العطشان    -    من نبعك الريان

 

و اللى يجيلك تعبان    -    فى ضيق أو أحزان
بيرجع فرحان    -    و محصن بالإيمان

 

يا شبكة روحانية    -    تنجى النفوس
باسم الله القدوس    -    يا أنبا مكاريوس

 

أذللت الشياطين    -    بتواضعك يا أمين
و صلاتك كل حين    -    طوباك يا مكاريوس

 

حافظت على كرمك    -    و نقاوة ثمرك
و الله شرف قدرك    -    يا أنبا مكاريوس

 

فى 27 برمهات    -    أنتقلت للسموات
فى حضن رب القوات    -    طوباك يا مكاريوس

 

أسمك معناه طوباوى    -    يا أنبا مكارى
يا رابح النفوس    -    نقول لك أكسيوس

 

طالبين منك صلوات    -    فى كل الأوقات
أمام رب القوات    -    يا أنبا مكاريوس

 

تفسير أسمك فى أفواه    -    كل المؤمنين
الكل يقولون يا إله    -    أبو مقار أعنا آجمعين

 

 

تنسيق أخر - من ladlamp

 

 

 

طوباك يا أبو مقار
يا محاطا بالأنوار


والده الأب ابراهيم
ابنًا يعطى لـه و كريم


و بعد قليل بمسرة
ابنًا و هو مقاره


عاش بوداعة
روح الله ملاه


أشتغل فى البرية
فى حياة ملائكية


زوجاه والداه
فصلى إلى الله


فاتفق مع الفتاة
كحياة الملائكة

 

و كان فى الجبل
و قال لـه فى رؤياه


لك و لأولادك
و عملوا كأعمالك


ثم رجع الطوباوى
و قلبه غير متوانى


فوجد فتاته البتول
و بحمى شديدة لا تزول


فقال القديس فى الحال
و غدًا تؤخذ نفسى


أسهر لنقاء كرمى
و النعمة تسندنى


صلى بيقين و إيمان
أن يرشده ببيان


ظل يخدم أبويه
حتى انتقلا


فقام وزع أموالـه
ليبدأ مشواره


بدأ القديس الوحدة
و خرج بإيمان و يقين


أحبه أهل القرية
و رسموه قسًا


فلم يرتاح قلبه
و ذهب إلى حاله


و طرق مكان آخر
تحوط بنفس البار


فاتهمته فتاة
أنه أخطأ معها


فأهنوه أهلها
و طالبوه يتعهد بها


فقال لنفسه يا مقارة
ها قد صارت لك امرأة


أتى آوان ولادتها
و أقرت لوقتها


تجمع أهل القرية
و يسجدوا ما بين ايديه


فانتشر الخبر
فعزم على الفرار


و صلى أبو مقار
بنور سماوى عظيم


و قاده للبرية
صيرها سماء ثانية


و قال عنه العظيم
قوة تخرج بيقين


الله أنار وجهك
أب للرهبان جعلك


لما الحرامى جاللك
و نسى مخلتك


أظهرت أنك غريب
بفرح و حب عجيب


و كاهن الأوثان
أصطدته للإيمان


جلست على الماجور
و نجيت المأسور


و سترت على الراهب
فسمعت صوت الآب


تشبهت بإلهك
تستر خطايا غيرك


طوبى للغروس
زرع أنبا مكاريوس


أنستاسيا و إيلاريا
بدعوة إلهية


لم ترد عنك
غمرته بحبك


جاء إليك الرهبان
و أرتوى العطشان


و اللى يجيلك تعبان
بيرجع فرحان


يا شبكة روحانية
باسم الله القدوس


أذللت الشياطين
و صلاتك كل حين


حافظت على كرمك
و الله شرف قدرك


فى 27 برمهات
فى حضن رب القوات


أسمك معناه طوباوى
يا رابح النفوس


طالبين منك صلوات
أمام رب القوات


تفسير أسمك فى أفواه
الكل يقولون يا إله

يالابس الروح
و من الله ممدوح


رأى منظر عظيم
الطوباوى مكاريوس


رزقت أمه سارة
الطوباوى مكاريوس


و هدوء مع طاعة
الأنبا مكاريوس


لإحضار النطرون
الطوباوى مكاريوس


برغم إرادته
و النعمة أرشدته


أن يعيشا أخوة
الطوباوى مكاريوس


فرأى ملاك الله
الله أعطاك إياه


إذا حفظوا كلامك
طوباك يا مكاريوس


إلى شبشير تانى
طوباك يا مكاريوس


على الفراش بلا قول
و راحت للسما على طول


اليوم أخذت أختى
و ماذا ينفعنى


و مداواة نفسى
طوباك يا مكاريوس


إلى الله الحنان
طوباك يا مكاريوس


بمحبة قوية
للحياة الأبدية


و أخذ ترحالـه
الطوباوى مكاريوس


و هو فى سن الثلاثين
فى طرف القرية يقيم


حبًا جمًا بحنين
بحب و عزم لا يلين


فترك مكانه
الطوباوى مكاريوس


و حلت تجربة أخطر
الطوباوى مكاريوس


بدون مخافة الله
الطوباوى مكاريوس


و ضربوه بالعصا
هى و ابنها


كد بحرارة
طوباك يا مكاريوس


و تعثرت حالتها
ببرأة مكاريوس


لكيما يأتوا إليه
والسماح لنا فعلوا بيه


و علم به أبو مقار
طوباك يا مكاريوس


فظهر لـه الكروبيم
طوباك يا مكاريوس


و قال لـه ها هى
الطوباوى مكاريوس


أنبا أنطونيوس الحكيم
من هاتين اليدين


و أختارك و أحبك
يا أنبا مكاريوس


و سرق حاجاتك
أسرعت بهمتك


و ساعدته فى الترتيب
طوباك يا مكاريوس


منحته بكل حنان
صيرته من الرهبان


يا أبونا الوقور
من قيد الشرور


حتى رجع و تاب
طوباك يا مكاريوس


فى حبك و سماحك
طوباك يا مكاريوس


اللى زانو الفردوس
مكسيموس و دوماديوس


جاءوا للبرية
لإسقيط مكاريوس


كل من قصدك
طوباك يا مكاريوس


من كل مكان
من نبعك الريان


فى ضيق أو أحزان
و محصن بالإيمان


تنجى النفوس
يا أنبا مكاريوس


بتواضعك يا أمين
طوباك يا مكاريوس


و نقاوة ثمرك
يا أنبا مكاريوس


أنتقلت للسموات
طوباك يا مكاريوس


يا أنبا مكارى
نقول لك أكسيوس


فى كل الأوقات
يا أنبا مكاريوس


كل المؤمنين
أبو مقار أعنا آجمعين

(Visited 235 times, 1 visits today)

About The Author

lad

قد يهمك أيضا :

LEAVE YOUR COMMENT

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *