Image default

fr-pouls-gorge-2

 

 

 

يكلمنا ابونا بولس عن سلسلة خطايا نقع فيها " الغيرة "

يقول ابونا بولس هفكركم اننا بنتكلم عن الخطايا التي يقع فيها الجميع دون استثناء وهنراجع مواضيع اتكلمنا فيها قبل كدا

ويقول ابونا بولس النهارده هنتكلم عن خطية منتشرة جدا وموجودة في داخلنا وهى خطية " الغيرة " وجميعنا بصورة او باخرى بنتحارب بخطية الغيرة

  • يعرف لنا ابونا بولس جورج تعريف " الغيرة " :

يقول ابونا بولس الغيرة هي ( نار + غيظ  + غليان ) والغيرة بتبان حتى لو الشخص انكارها لانه هو وبينكرها بيفضح نفسه لانها تكون ظاهرة على معالم وجهه

ويقول ابونا بولس الغيرة هي خطية صعبة جدا يعانى منها الانسان وممكن في بعض الأحيان يعانى منها من حوله أيضا والغيرة ممكن تقود لسلسلة من الخطايا

  • يوضح لنا ابونا بولس الخطايا التي تقودنا اليها خطية الغيرة :

1-  خطية الشك وسوء الظن :

مثال الزوجة الغيورة تقع بسهولة في خطية الشك وسوء الظن

2- خطية التشهير والإدانة :

اذا كان الانسان يشعر بالغيرة من احد الأشخاص ووجد احد يتكلم عنه بكلام حلو تزيد الغيرة في داخله ويبدا يتكلم بكلام سيئ عن هذا الشخص

3- خطية الكراهية :

يقول ابونا بولس الغيرة لو معرفناش نصفيها تولد لينا خطية تالته غير الشك والادانة وهى خطية الكراهية وهى اذا كنا نشعر بالغير من احد الاشخاص وتكلم احد عنه امامنا نقوله " غير الموضوع انا مش طايق سيرته " فهنا لا نشهر به ولكن اصبحنا لا نحبه نهائي

4- خطية المكائد والشكاوى :

بمعنى اذا كان انسان يغير من احد الأشخاص يقدم فيه شكاوى دائما في عمله ويقوم بعمل مكائد لهذا الشخص

5- خطية القتل :

يقول ابونا بولس اسوء خطية تؤدى اليها الغيرة هي القتل لان مع تراكم المشاعر السلبية والغيظ والغضب ممكن الانسان يوصل الى انه يقتل

  • يذكر لنا ابونا بولس امثلة من الكتاب المقدس عن الغيرة :

غيرة قايين من هابيل - غيرة اخوات يوسف من يوسف - غيرة الملك شاول من داود النبى - غيرة الكتبة والفريسيين من السيد المسيح - وغيرة سارة من هاجر - غيرة هيرودس الملك من يسوع الطفل - وغيرة بسيطة بين تلاميذ المسيح

  • يحدثنا ابونا بولس عن أسباب الغيرة :

1- الذات :

يقول ابونا بولس ان خطية الذات التي تحدثنا عنها في الحلقة السابقة هي احد أسباب الوقوع في الغيرة لان الذات بكبريائها او بصغر النفس توقعنا في خطية الغيرة

2- التذمر المصاحب للمقارنة :

 المقارنة مع فروق المستويات المعيشية تجعل الناس بدل ان تشكر ربنا اصبحوا يتذمروا

ويقول ابونا بولس ان المقارنة في حد ذاتها لازم تجيب غيرة او تجيب كبرياء لأننا اذا مدحنا شخص من خلال المقارنة بينه وبين بشخص اقل منه فيشعر هذا الشخص بالكبرياء واذا حدث العكس وقارنة  شخص بشخص أخرى اعلى منه يشعر هذا الشخص بالغيرة

3- عدم النضوج العاطفى :

يقول ابونا بولس ان الانسان في نضوجه العاطفى يكون ميله للعطا اكثر من الاخذ لذلك في عدم النضوج العاطفى يريد الانسان ان يأخذ اكثر مما يعطى لان في أوقات كتير الانسان يكون عنده جوع عاطفى نتيجة عدم نضوجه العاطفى فيطلب عواطف كثير من الأشخاص الذين حوله واذا لم يعطوه هذا العواطف يشعر بالغيرة

4- المحبة الخطأ :

يقول ابونا بولس المحبة الخطأ بمعنى انها المحبة التي تقلب الى تعصب وذلك بسبب الانتماء الخطأ الذى يؤدى الى تعصب وتحزب وانقسام وغيرة اذا نجح شخص اكثر من الشخص الذى نحبه

ومثال على التحيز والتحزب اشخاص يحبون البابا كيرلس اكثر من البابا شنودة واشخاص اخرين يحبوا البابا شنودة اكثر واذا حدث بينهم حوار يظهر التعصب والتحيز في الكلام وقد يؤدى ذلك الى الانقسام وكل هذا بسبب الغيرة والمحبة الخطأ

5- التمييز :

يقول ابونا بولس اوقات الإباء بيكونوا مسؤلين عن مشاعر الغيرة التى يورثوها لاولادهم وذلك بالتمييز فمثلا حتى الانه في المجتمعات الريفية يوجد تمييز للولد عن البنت وهذا يسبب وقوع البنات في الغيرة من اخواتهم الولاد وكل ذلك بسبب التمييز

ويعرفنا ابونا بولس طرقة علاج الغيرة :

1- عدم المقارنة :

يقول ابونا بولس كل واحد له ظروفه عشان كدا بلاش تقارن نفسك بحد لان كل واحد له صليبه وله مشكلته لأن اذا كنا نشغر بالغيرة من شخص وفرضنا ان تبدلت ظروفه بظروفنا فسوف نجد اننا لن نحتمل الضيقة التى يعيش فيها والمقارنة توقعنا في التذمر وتوقعنا ادانة الله عندما نقول " اشمعنا " لان هذه الكلمة تضايق ربنا جدا

2- نعيش حياة الشكر :

ويقول ابونا بولس يجب ان نسلم أبنائنا ونعيش معهم حياة الشكر وكلمة " نشكر على كل حال ومن اجل كل حال وفى كل حال " ومع كل خبر سيئ يسمعوه نقولهم " اشكروا ربنا اننا مش كدا "

ويقول ابونا بولس الناس في مصر ممكن تكون متذمرة لان الفلوس مش كتير وكل حاجة بتغلى والوضع الاقتصادى صعب وبه معاناه ولكن اذا قارنا نفسنا بسوريا وما يحدث هناك هنشكر ربنا لانه ساتر علينا

3- حياة التسليم :

يقول ابونا بولس من اهم الأشياء التي تجعلنا لا نشعر بالغيرة هي حياة التسليم بان نسلم حياتنا وكل امورنا لربنا لان الانسان عندما يسلم كل اموره لربنا بيشعر بالراحة من أمور كثيرة جدا

4- حياة الاكتفاء :

يقول ابونا بولس الاكتفاء هو الذى قال عنه اهالينا الرضا وهو الذى يجعلنا نشكر ربنا وبولس الرسول قال ان الانسان الروحى لا ينقصه شيء لانه يشكر ربنا دائما في كل حال ويصلى مهما كانت الظروف

5- الغيرة علامة عدم المحبة :

ويقول ابونا بولس مهما كان الانسان طيب ومحب للناس الذين حوله لكن اذا شعر بالغيرة فهذا دليل وعلامة على عدم المحبة لذلك يجب ان نواجه نفسنا في توبتنا امام الله باننا ليس بداخلنا محبة لان الانسان لازم يواجه نفسه بالحقيقة لان دائما الانسان يضع لنفسه صفات مثل انه قلبه طيب ويحب كل الناي ولكن هذه الصفات حتى يخدع نفسه ولا يتوب عن عدم محبة الاخرين او الغيرة منهم

Related posts

أبونا بولس جورج كنيسة و شعب 26 11 2016 بعنوان ارض السبى ـ جـ 2 ـ الخروج من السبى – ~

lad

ابونا بولس جورج – كنيسة و شعب : عظة عن ( التقديمات فى الصوم ) – 21/11/2015 – ~

lad

وضعت الرب أمامى { روح الايجابية } ـ أبونا بولس جورج كنيسة و شعب ـ [ 30.12.2017 ] – ◼️

lad

Leave a Comment