Image default

ابونا بولس جورج الراعى الصالح 9 12 2016 ـ سلسلة الفخ و الصياد جـ 4 ـ الفخ و الصياد و الفريسة -

 

ابونا بولس جورج الراعى الصالح
ابونا بولس جورج الراعى الصالح

 

 

 

يكلمنا ابونا بولس جورج عن سلسلة الفخ والصياد والفريسة

يقول ابونا بولس تكلمنا فى الحلقات السابقة عن الصياد وصفاته وعن الفخاخ والفخاخ وانواع الفخاخ وتكلمنا عن الفادى الذى ينقذنا ويدبر لخلاصنا ويبحث عن اولاده المجروحين ليعيدهم الى احضانه
ويقول ابونا بولس النهارده هنتكلم عن " الفريسة " والفريسة هى نحن اولاد ربنا الذى يضعنا الصياد فى تفكيره ليوقع بنا يضع لنا الفخ فى كل طريق من طرقنا لذلك سنتكلم عن " الفخ والصياد والفريسة "

  • يعرفنا ابونا بولس الاسباب التى تجعلنا فريسة :

يقول ابونا بولس الفريسة مسؤلة مسؤلية كبيرة على انها تم اصطيادها من خلال فخ الصياد وذلك من خلال

1- الخروج من البيت :

ويقول ابونا بولس مثال على معنى الخروج من البيت الابن الضال الذى خرج من بيت ابيه لانه كان عنده اشتياق ان يختبر الحياة فترك بيت ابيه واللى يخرج من بيت ابيه لا يجد الا الذل والهوان والخطية والبهدلة

ويقول ابونا بولس ان الخروج من البيت فى الحياة الروحية معناها الابتعاد عن الله والبعد عن الكنيسة هو بداية ان نكون فى الشارع لاننا اما ان ناخذ من ربنا او ناخذ من الشارع

لذلك الفريسة مسؤلة مسؤلية كبيرة مهما تكلمنا عن الصياد وفخاخه لكن الفريسة مسؤلة ايضا على حياتها والبابا شنوده قال " زى ما بنلوم الاسد انه اكل الغزاله نسال الغزالة ايه اللى وقفك فى طريق الاسد " واحنا كلنا كدا لما بنخرج خارج الثوب الذى اعطاه لنا المسيح وارتديناه فى المعمودية ونتعرف على اصدقاء سوء وفاسدين نكون قد بدائنا نتعرى ونخرج خارج بيت ابينا ونفقد الحماية التى يعطيها لنا الفادى

ويقول ابونا بولس الكنيسة من احد طقوس بنائها انها ممكن تتبنى على شكل سفينة لان الكنيسة تريد ان تفكرنا ان ايام طوفان نوح ان الذى كان سيخرج خارج السفينة كان لازم هيغرق ويموت

فالشارع يعلمنا كل الشر لكن لا يقدر ان يعطينا الرضا عن النفس ولا الراحة الداخلية ولا يقدر ان يعطينا الهدوء والسلام لان هذه الاشياء لا نجدها الى فى بيت ابينا وهو الاحساس بالامان والايمان الذى يوجد الامان فى قلوبنا مش موجود غير فى الكنيسة فى بيت ربنا

والفريسة عندما تخرج خارج دائرة المسيح لازم الذاب تفترسها لذلك الفريسة تكون مسؤلة بسبب خروجها من البيت فجميعنا نحتاج الى حماية ربنا لذلك يجب ان لا نخرج خارج حماية ربنا وكنيسته

2- عدم الرجوع السريع :

بقول ابونا بولس ان التنازل الاول او الخطية الاولى فارقة يعنى يا اما مابين توبة حقيقية يا اما بداية انزلاق واذا انزلقنا من العصب ان نعود فاذا سقط الانسان في الخطية وعاد سريعا يكون نجا منها ولكن اذا استمر فيها مع مرور الوقت يكون قد انغرس في الخطية ولا يقدر ان يخرج منها

ويقول ابونا بولس ان هذا بمعنى اننا اذا كنا نريد ان لا نقع حتى وان كنا خرجنا وتهنا او اننا وقعنا في خطية يجب علينا لكى لا نكون فريسة سهلة في يد عدونا الصياد ان نتعلم ان نعود سريعا مثل بطرس الذى حتى بعد ان انكر المسيح عاد الى الكنيسة سريعا

ويقول ابونا بولس حتى وان انزلقنا في الخطية يجب ان نعود سريعا ويجب ان لا نصدق الصياد اذا قال لنا ان ارجلنا أصبحت في الفخ لان " الفخ انكسر ونحن نجونا " ولكن يجب ان نعود سريعا لأننا كلما اطلنا الغياب خارج بيت ربنا الخطية بتتمكن منا اكتر وتصبح في طبعنا وكلامنا وكياننا وبيكون من الصعب الرجوع عنها وحتى اذا كنا لا نعرف كيف نرجع فيجب ان نصرخ الى ربنا حتى ياتى الينا وينقذنا من خلال الصلاة وحضور القداس والتوبة

3- عدم الثقة في النفس :

يقول ابونا بولس اوعى تثق في نفسك بمعنى اننا نخاف من نفسنا " لانها طرحت كثيرين جرحى وكل قتلاها أقوياء " فاحيانا يوجد اشخاص يشعرون بالثقة الزائدة في النفس فحتى وان رأوا الذين قبلهم سقطوا يقولوا انهم  لن يسقطوا وهذه تسمى بالثقة في غير محلها لذلك يجب ان نخاف من نفسنا على نفسنا

ويذكر لنا ابونا بولس سليمان الحكيم الذى كان يثق في نفسه لانه ممتل حكمة وغنى جدا ولكنه وقع في الزنا وأيضا داود النبى برغم انه يحب ربنا جدا ويرتل لربنا المزامير وبرغم من ذلك وقع في خطية القتل والزنا فاذا كان سليمان وداود النبى وقعوا في الخطية ونحن اضعف منهم بكثير فيجب علينا ان لا نثق في انفسنا ونخاف من نفسنا على نفسنا

لذلك يجب ان نحترس من الطريق الذى نمشى فيه اذا عرفنا من الذين سبقونا ان الشيطان قدر ان يصطاد ناس كثيرين منها فيجب ان نتراجع عن هذا الطريق لكى لا نهلك مثل الذين سبقونا ولا نثق فى انفسنا لان ابليس دائما يضع لنا الفخاخ ويكون نهاية الطريق موت فيجب ان نخاف من نفسنا ومن الطريق ومن عدونا لان عدونا قدر ان يوقع ناس كثيرة جدا فى الخطية ومنهم اشخاص قديسين ولكنه قدر ان يهلكهم لانه يعرف كيف يضع لنا الفخ ويوقعنا من خلال احتياجاتنا وشهواتنا ورغباتنا

ويقول ابونا بولس كلمة خاف من الشيطان معناها ان نحترس وندقق فى اختياراتنا وتصرفنا لاننا مش افضل من كل الذين وقعوا فى الفخاخ حتى لو كان فى يوم من الايام علاقتهم حلوة بربنا

4- التحصين :

يقول ابونا بولس الخطية مرض لذلك جميعنا نحتاج الى مصل يعطى مقاومة ويقوى الجسم ويحصنه ضد الفيرس او ضد الميكروبات اى الخطية

ويقول ابونا بولس ان الجيل الذى نعيش معه ونخدمه عنده هشاشة روحية وغير محصن بمعنى انه لايقراء الكتاب المقدس كمان ينبغى ان يقراء وان نكون فى مخافة ربنا وحصن ربنا لان نحن نعانى من مشكلة ان علاقتنا بكلمة ربنا علاقة ضعيفة

وايضا يقول ابونا بولس اذا كان الانجيل هو الذى يحمينا ويقوينا ويحصنا ضد العدوا فيجب ان نقراءه باستمرار فى كل يوم حتى لو نصف اصحاح فى اليوم فيجب ان نبدأ فى قرائته

ولكن اذا لم نقرا الانجيل فلا يكون لنا علاقة بكلمة الله الحية الفعالة التى هى امضى من كل سيف ذى حدين وايضا الكتب الروحية يجب ان نهتم بان نقرأها لان الانجيل والكتب الروحية حصن لنا ضد العدو

وايضا يجب ان نتحصن بالتناول " يثبت فيا وانا فيه وانا اقيمه فى اليوم الاخير " لان به نتحرك ونوجد ونحيا فبدون التناول لا نعيش ويجب ايضا ان نتحصن بالمرشد الروحى واب الاعتراف لاننا يجب ان نكون جد فى تحصينا لان الصيدا لا يرحم لانه مفترس ومفترى جدا وموجود فى كل مكان وطوال العمر

  • ويختتم ابونا بولس برنامج الراعى الصالح موضوع الفخ والصياد والفريسة :

يقول ابونا بولس احنا مش افضل من ناس كتير وقعوا ف الفخ وكانوا قسس ورهبان واساقفة " طرحت كثيرين جرحى وكل قتلاها اقوياء " لان الفريسة هى المسؤلة عن الفخ الذى تقع فيه ىنها مش مجرد شطارة صياد ولكنها غباء وعما من فريسة لا تريد ان تخاف

Related posts

سلسلة كلام فى كلام ( الكلام مع الأخر عن الأخر ) ✟ أبونا بولس جورج فى الراعى الصالح ✟ [ 2.8.2019 ] – ✔️

lad

ابونا بولس جورج الراعى الصالح : عظة بعنوان ( الخداع ) – ~

lad

سلسلة الله يرأي و يسمع و يتكلم و يدبر – جـ 2 ✟ أبونا بولس جورج فى الراعى الصالح ✟ [ 4.10.2019 ] – ✔️

lad

Leave a Comment