Image default

 

 

bishop-maksemos

 

 

يكلمنا الانبا مكسيموس عن وعد الله وهو " الله لم يعطينا روح الفشل "

  • يقول الانبا مكسيموس هنستكمل النهارده وعد الله الذى جاء في الرسالة الثانية لتيموثاوس ” لأن الله لم يعطنا روح الفشل بل روح القوة والمحبة والنصح ” ( 2 تى 1 : 7)
  • ويقول الانبا مكسيموس نلاحط ان كلمة الفشل هنا باللغة اليونانية الاصلية جاية بمعنى الخوف والرعب وعدم الايمان الذى يؤدى الى الفشل
  • ويقول الانبا مكسيموس ان كلمة النصح هنا ايضا حسب النص اليونانى تعنى الحكمة والوحى الالهى جمع الثلاثة مع بعض ” القوة والمحبة والحكمة ” وذلك لان قوة ومحبة بدون حكمة تصبح قوة متهورة اما قوة وحكمة بدون محبة تصبح قوة منفرة ومحبة وحكمة بدون قوة تصبح ضعيفة غير مؤثرة
  • ويستكمل الانبا مكسيموس ويكلمنا عن روح القوة ويقول آية " ليقل الضعيف بطل انا " يكون الانسان قوى حينما يسلم نفسه الى الله ويطيع الله تماماً
  • ربنا يعطينا روح القوة والمحبة والنصح طول ماحنا بنسيب حياتنا ليه ونطيعه
  • وكل شخص منا يقدر ان يمتلك هذه القوة ولكن المطلوب ان نصلى ونطلبها لان كل عطية صالحة وكل موهبة تامة هى نازلة من عند ابى الانوار
  • فيجب ان نصلى ونطلب من ربنا ان يملئنا بالروح القدس الذى هو روح القوة والمحبة والنصح لانه هو ايضا روح القداسة والعدالة والسلطة فنقول فى صلاة الساعة الثالة ان ربنا اعطانا السلطة ان ندوس الحيات والعقارب وكل قوة العدو
  • وايضا بروح السلطة ندوس روح الفشل والخوف وروح عدم الايمان وروح القلق فاذا وجدنا انفسنا ضعفاء يجب ان نذكر انفسنا اننا ابناء الملك ونقول " وانت ابن الملك لماذا هكذا انت ضعيف من صباحاً الى صباح " وهذه العبارة قالها ابن عم امنون لامنون لانه ضعف بسبب الخطية واصبح مريض وعلى الفراش لذلك يجب ان نطلب روح الوة والمحبة والنصح والعدالة والسلطة لكى يعطينا ربنا القوة وندوس الحيات والعقارب وكل قوة العدو

ويقول الانبا مكسيموس ان روح القوة تعطى الانسان ثلاث امور

  • اولا روح القوة تعطيه رغبة جامحة فى النجاح وتجعله يحب هدفه ويرغب فى تحقيقه وروح القوة تذكرنا دائما بالمكافئات الالهية فيتحول الهدف الى رغبة قوية شديدة جامحة والروح القدس يذكرنا بكل وعود الله والاكاليل فمثلا وعود الله للغالبين يقول لهم " من يغلب ساعطيه ان ياكل من شجرة الحياة التى فى وسط فردوس الله " فاحسن رد على شيطان التخويف هو ان نتذكر وعود الله
  • ثانيا روح القوة تجعل الانسان يكره الفشل وكراهية الفشل هى من اكبر دوافع النجاح ومثال على اشخاص على شخص كان بداحله روح القوة فكره الفشل هو داود النبى كان بداخله روح القوة لذلك حين راى روح الفشل والخوف تملكوا شاول وكل من حوله طمئنه بانه سينتصر وذلك لان داود عنده ثقة فى وعود ربنا ورغبية شديدة فى النجاح وكراهية شديدة للفشل
  • ثالثا روح القوة تجعل الانسان يستمتع بالطريق فمن الحكمة ان نستمتع ايضا بالطريق فى اثناء سعينا وراء هدف النجاح فلا يجب ان نؤجل فرحتنا حتى يتحقق الهدف لاننا سنعيش بلا فرح لفترات طويلة ولكن من الحكمة ان نستمتع بخطوات تحقيق الهدف

ويكلمنا الانبا مكسيموس عن عمل روح المحبة فينا

  • يقول الانبا مكسيموس ان الروح القدس هو ايضا يعطينا روح المحبة فهو ياخذ من محبة المسيح ويعطينا وياخذ من غفران المسيح ويعطينا
  • فالروح القدس اعطى استفانوس روح المحبة والغفران لذلك قدر استفانوس ان يطلب الرحمة والغفران لصالبيه ويصلى من اجلهم ويقول "يارب لا تقم لهم هذه الخطية " وهى نفس صلاة السيد المسيح على الصليب من اجل صالبيه وهذا الروح سكبها الروح القدس فى قلب استفانوس وهذه العبارة المملؤة بالغفران اثرت فى قلب شاول
  • ولكن الشيطان يحاول ان يعطينا الفشل فى ان نحب من يضطهدنا ويصعب علينا الموضوع ويصور لنا مسامحتهم كانها ضعف وتخاذل ولكن الروح القدس وهو روح المحبة يأخذ من المسيح ويعطينا
  • ويقول الانبا مكسيموس الله اعطانا روح القوة والمحبة والنصح لذلك الروح الذى فينا اقوى واعظم من الروح التي في العالم من اجل هذا يجب علينا ان لا نخاف مطلقاً فنحن جنود يسوع المسيح لذلك " ان قام عليا قتال لا يخاف قلبى " ربنا امر بعز أولاده فلا يقدر احد ان يزلنا مكتوب في المزمور " ربنا امر بعزك لايقدر احد ان يزلك "

Related posts

الانبا مكسيموس وعود الله ـ تكفيك نعمتى ـ جـ 2 ـ 22.8.2017 – 🔹

lad

الانبا مكسيموس- برنامج وعود الله – من وضع نفسه يرفعها – جـ 2 – ✅

lad

الانبا مكسيموس وعود الله ـ بعنوان { طاهر اليدين يزداد قوة } جـ 2 ـ 18.4.2017 – ✅

lad

Leave a Comment