Image default

fr-pouls-gorge-2

 

 

 

يكلمنا ابونا بولس عن علاقتنا بالقديسين

يقول ابونا بولس هناخد موضوع دراسى عنوانه علاقتنا بالقديسين فالقديسين فى الكنيسة القبطية لهم مكانة كبيرة جدا حتى فى داخل الكنيسة يوجد ايقونات للقديسين

يوجد بعض الاشخاص الذين يتهموا الكنيسةىالقبطية بان علافتنا بالقديسين اصبحت اقوى من علاقتنا بربنا وهذا الكلام خطأ وتم الرد عليه فالمسيح هو الوحيد الذى مات من اجلنا وهو الهنا الذى خلقنا وفدانا وهو الذى ناخد جسده ودمه من اجل مغفرة خطيانا

ويوجد بعض الاشخاص الذين يقولو " شيل الله يا مارمينا او شيل الله يا مارمرقس " وكلمة شلل الله دى اساسها انشاء اله يعنى انشاء اله مارجرجس او انشاء اله مارمرقس " وهذا يعنى اننا عندما ندخل القديسين فى طلباتنا ندخلهم تحت مشيئة وارادة ربنا يسوع المسيح

ويكلمنا ابونا بولس عن ثلاث نقط فى علاقتنا بالقديسين :

1- علاقة القدوة والمثل الاعلى :

بولس الرسول يقول " انظروا الى نهاية سيرتهم وتمثلوا بايمانهم " فول شئ يقدمه لنا ايقونة القديسين هى القدوة فمثلا عندما نعرف ان الانبا بيشوى عندما كان يصلى كان يربط شعره حتى لا ينام ويظل يصلى فهنا نتعلم منه الجهاد الروحى الذى كان يتمتع به الانبا بيشوى ونتعلم حبه للمسيح الذى يجعله لا يريد ان ينام حتى لا يترك الصلاة فكل قديس هو مثل وقدوة لينا لشئ المفروص احنا نتعلمه منهم مثل الانبا ابرام كان مثال فى العطاء وهكدذا فى كل قديس من الذين نعرفهم اهم حاجة فى علاقتنا بيهم ان يكونوا المثل والقدوة الاعلى

2- الصداقة والدالة :

يقول ابونا بولس ان الصداقة والشراكة بمعنى ان يكون علاقتنا بالقديسين فيها دالة الصحوبية مثل القديس يوحنا ذهبى الفم كان صديق عمره بولس الرسول ومثل امنا ايرينى مع ابو سيفين الذى نحتفل بعيد وايضا القديس البابا كيرلس السادس مع الشهيد مارمينا نجد بينهم عشرة وعتاب وزعل ومصالحات وصداقة وشراكة واضحة

ويقول ابونا بولس فالدالة هى ان يشعر الانسان انه معه سحابة من الشهود وهذا شئ جميل جدا والذى لم يختبره هو الذى يكون خسران

3- الشفاعة :

ويقول ابونا بولس كلمة شفاعة يوجد اشخاص كثيرة اساءو لها بانها تعنى وساطة ولكن فى الحقيقة فى ايماننا البسيط نحن لا نحتاج الى وساطة عند ربنا يسوع المسيح لانه قال " متى صليتم قولوا ابانا الذى " فالعلاقة بين وبين ربنا فيها بنوة وابوة ولا يوجد شئ ابدا اسمه واسطة بينا وبين ربنا والذين يقولوا ان الشفاعة بالقديسين واسطة بينا وبين ربنا هم يسيئوا للشفاعة

ولكن الشفاعة تعنى لن القديسين هم اصدقاء لينا فى السماء ويطلبوا عنا لانهم وصلوا الى السماء وشاهدوا  ربنا ولكن احنا هنا لسة بنتحارب وبنسرح فى صلواتنا لذلك نسالهم ان يطلبوا عنا

ويوجد اشاص ايضا يقولوا لا يوجد شفاعة الا بربنا يسوع المسيح وفعلا من حيث الشفاعة الكفارية بالدم لا يوجد الا دم المسيح من اجل مغفرة الخطايا ولكن القديسين شفاعتهم شفاعة الطلب والتوسل والصلاة ودليل على ذلك فى سفر زكريا الاصحاح الاول مكتوب " فأجاب ملاك الرب يارب الجنود إلى متى أنت لا ترحم أورشليم ومدن يهوذا التي غضبت عليها هذه السبعين سنة " (زك 1 : 12) ويقول كريا الذى كان يراى الرؤية ان ربنا قال "  فأجاب الرب الملاك بكلام طيب وكلام تعزية " ( زك 1 : 13) بمعنى ان ربنا طمن الملاك لانه كان يصلى من اجلهم وانه سيرجع الشعب من السبى ى وقت قريب فهذا يوضح ان الملاك طلب عن شعب يهوذا وربنا استجاب له

ويقول ابونا بوليس ايضا فى اكثر شخص تكلم فى العهد القديم مع ربنا هو موسى وكان يفق موسى امام ربنا ويتكلم معه ويقول من اجل ابراهيم ومن اجل اسحاق ومخن اجل يعقوب الذين وعدتهم يارب ان لاتفنى هذا الشعب فرغم ان موسى كان يكلم ربنا فما لفم كان يطلب باسم ابراهيم واسحاق ويعقوب فهو كان يدخل طلبات القديسين فى صلاته برغم ان كان بيتكلم مع ربنا شخصياً لذلك نحن ايضا نحتاج الى شفاعة القديسين وصلواتهم عنا

Related posts

أبونا بولس جورج كنيسة و شعب ـ 8 7 2017 الانشغال عن الله – ✅

lad

أبونا بولس جورج كنيسة و شعب 8 10 2016 بعنوان ـ احاسيس مرتبطة بالحياة المستمرة مع الله – ~

lad

من له أذنان فليسمع ✟ أبونا بولس جورج فى كنيسة و شعب ✟ [ 13.10.2018 ] – ✅

lad

Leave a Comment