Image default

video

ابونا بولس جورج الراعى الصالح 30 9 2016 : سلسلة بعنوان معرفة الله ـ جـ 3 -

ابونا بولس جورج الراعى الصالح
ابونا بولس جورج الراعى الصالح

بالرغم من ان الكتاب المقدس يوضح معرفه الله وارادته لكن every day life  في حياتنا اليوميه تواجهنا اسئله تحيرنا حتي لو علاقتنا بربنا موجوده بدليل وجود مايسمس بالارشاد فنر داود النبي كان عنده حيره ونلاقي مزامير كتيره تبدأ بلماذا , نجد داود يريد ان يعمل تحليل للمشكله ويجد لها حلول فهو يريد ان يعرف ولا يقدر وايضا آساف وابراهيم .

توجد شخصيات روحيه لها علاقه بالكتاب المقدس والمخدع ولكن في الحياه اليوميه تقابلنا امور تجعلنا نقف ولا نعرف كيف نفكر ولا كيف نتحرك.

*ثم بعد هذه المقدمه بدأ ابونا بولس جور في الراعي الصالح في اكمال سلسله معرفه الله قائلا هناك بعض الحقائق الهامه يجب ان نعرفها لي نعرف ماهي اراده الله ومشيئته:-

1- الحقيقه الاولي مشيئه الله وارادته غير مفهومه علي المدي القصير:-

وضرب ابونا بولس مثال علي ذلك عندما غسل المسيح ارجل التلاميد وتضتيق بطرس ولم يرضي ان يغشل المسيح رجله رد عليه المسيح لست تعلم انت الان ما انا اصنع ولكنك ستفهم فيما بعد.

نحتاج ان نؤمن ان ابويا يعرف اكتر مني ,سايف ابعد مني , في حاجات بيدبرها ليا ولكنني لن افهمها الان ولما يجي وقتها هافهم هو بيعمل كده ليه؛ فمشيئه ربنا وارادته في اوقات كتير كل اللي نقدر نعمله نحط علامه استفهام وننتظر , ولا يجب ان ندعي الفهم.

مثال اخر ذكره ابونا بولس في الراعي الصالح قصه يوسف الصديق اخوته ظلموه وباعوه ... هل يسوف يستاهل كده , ولكن سيفهم فيما بعد وكمان دخل السجن ولكن في نهايه سفر التكوين يقول يوسف لاخوته حتي لو اردتم بي شرا , دي وسيله علشان ربنا يعلن تدبيره من اجل نجاه العالم من المجاعه.

ومرقس الرسول جاء من ليبيا مشيا (المفروض ان ربنا يتحنن عليه ويبعتله اي وسيله يركبها ) لكن ستفهم فيما بعد وعند دخوله الاسكندريه قُطع حزائه ومشي علي الارض وهيه ساخنه حتي تقابل مع انيانوس , وانيانوس صار اول بطرق بعد مارمرقس ... لازم نفهم ان مش كل الامور هانفهمها من يقتني فكر الرب , فلا نُصدم عندما لا تعرف مشيئته ولكن بالايمان والايمان وحده هو اللي هايسندنا في هذه الحاله.

ثم ختم ابونا بولس في سلسله معرفه الله هذه النقطه قائلا مشكلتنا مع ربنا معندناش صبر وفيما يتعلق بمعرفه الله وارادته في حياتك في حاجات مش هاتعرفها في الاول لان اراده الله غير مفهومه علي المدي القصير.

2- الحقيقه الثانيه مشيئه الله غير متوقعه :-

ففي سفر اعمال الرسل الاصحاح الخامس قبض هيرودس علي التلاميذ وادخلهم السجن والملاك نزلواخرجهم والباب مُغلق والسلاسل مُغلقه, دي معجزه , ولكن في اليوم التاني قبضو عليهم مره اخري وجلدوهم ( فهل مشيئه الله ان يُخرجهم من السجن بمعجزه لكي يُجلدوا؟!)ولكن لكي يقول لهم انه موجود وقادر علي كل شئ.

مثال اخر معجزات المسيح في شفاء اكثر من اعمي : فبارتيماوس صرخ الي الرب وطلب منه الشفاء وقال له ارحمني ياابن داود فشفاه المسيح بكلمه واحده , وآخر طلب من المسيح ان يُبصر (المتوقع هنا ان يشفيه المسيح هو ايضا بكلمه واحده ) ولكن وضع المسيح يده عليه وسأله اتري ؟ فقال له اري الناس كأشجار ثم صلي له المسيح مره اخري فشُفي وصار يُبصر , والمولود اعمي تفل المسيح في الطين ووضع علي عينيه وقال له اذهب واغتسل في بركه سلوان .

فمن خلال هذه المعجزات يعلمنا المسيح درسا انه عندما نطلب شئ فهو يحققه لنا ولكن بطريقته هو فيمكن ان يعطيه لنا فورا ويمكن ان يعطيه لنا علي مرحلتين وممكن ان يعطيه لنا بعد تعب , "يجب ان نخضع لطرقه".

3 - مشيئه الله وارادته في بعض الاحيان تكون صادمه:-

فداود النبي الذي قلبه حسب قلب الله عندما مرض ابنه لبس المسوح وصلي من اجلهلمده ثلاثه ايام وانقطع عن الاكل المتوقع ان يستجيب الله ولكن ابنه مات ... هذه هي اراده الله الصالحه لابد لنا من الخروج من فكره الصدمه ولن يساعدنا الا الايمان والتسليم .

فبولس الرسول اصيب بمرض قلل من خدمته ,بولس الذي كان ظله يشفي المرضي وضمادات  جراحه تشفي الكثير عندما صلي الي الله ان يشفيه قاله له الرب تكفيك نعمتي اي  لن تُشفي ,هذه المواقف صادفه لنا ولكن لم تكن صادمه لبولس لان بولس عارف ان الله سمح له بالضعف ليتمجد الله في ضعفه فقبل .

4- ليس كل ما هو خير تطلبه يتحقق :-

وقص علينا هنا ابونا بولس جورج قصه كاهن اراد ين يقوم بتوسيعات في كنيسته التي تبلغ مساحتها 150 مترا فقط فظل الكاهن الشيخ يصلي لمده 30 عاما لكي يحصل علي تبرعات واراضي ويحصل علي التصاريح الازمه ولكن دون فائده ثم جاء كاهن جديد صغير في السن وعرف بالامر فطلب من الكاهن الشيخ ان يسمح له بالمحاوله فسمح له وفي خلال اسبوع جاء الكاهن الصغير بثلاث عقود لااراضي مختلفه لبناء الكنيسه هنا فهم ابونا الشيخ اراده ربنا , فربنا حفظه من حرب كان سيسقط فيها وهيه حرب الانا او الذات ولهذا منعه ثلاثين عاما, وجعل بناء الكنيسه علي يد شخص اخر لان اله اراد مصحلتع وخلاصه .

وفي نهايه العظه عن معرفه الله في الجزء الثالث ختم ابونا بولس قائلا ليس كل ما نطلبه يتحقق , فعندما تتعارض مصلحتنا مع خلاصنا يكون خلاصنا اهم عند الله من مصلحتنا.

Related posts

ابونا بولس جورج – الراعى الصالح : بعنوان ( خطية الادانة ) الحلقة الثانية – 25.9.2015 – ~

lad

ابونا بولس جورج – الراعى الصالح: بعنوان ( حضن الله ) – من هم الذين فى حضن الاب 19.6.2015 – ~

lad

ابونا بولس جورج – الراعى الصالح : تأمل فى – من يظن انه قائم فلينظر ان لا يسقط – 3.6.2016 – ~

lad